أهلاً بك, ضيف! التسجيل RSS

السبت, 2017-04-29
الرئيسية » 2011 » يونيو » 20 » شهد رصيف مجلس الوزراء، أمس عدة وقفات احتجاجية من عدة جهات، جاءت تناشد رئيس مجلس الوزراء، عصام شرف، سرعة التدخل
0:29 AM
شهد رصيف مجلس الوزراء، أمس عدة وقفات احتجاجية من عدة جهات، جاءت تناشد رئيس مجلس الوزراء، عصام شرف، سرعة التدخل

 من مظاهرات أصحاب الحالات الخاصة أمام مجلس الوزراء أمس

 

تصوير : إيمان هلال من الشروق المصرى

شهد رصيف مجلس الوزراء، أمس عدة وقفات احتجاجية من عدة جهات، جاءت تناشد رئيس مجلس الوزراء، عصام شرف، سرعة التدخل لإنهاء أزماتهم، وسط تهديدات أمنية بتفعيل قانون تجريم الاعتصامات والإضرابات.

وقف حوالى 10 من العمال المعاقين العاملين فى شركة حديد عز الدخيلة، للتعبير عن مطالب زملائهم المقدر عددهم بـ166 عاملا معاقا، للمطالبة بصرف العلاوات الخاصة بنسبة الـ5% لذوى الاحتياجات الخاصة ومساواتهم بالعاملين فى الشركة، ورفع رواتبهم بما يتناسب مع ظروف المعيشة.

وصلى عمال حديد عز صلاة الظهر فى شارع مجلس الشعب، وما أن انتهوا من الصلاة حتى بدأوا الدعاء «حسبنا الله ونعم الوكيل»، ورددوا هتافات «يا شرف قول الحق.. لينا حقوق ولا لأ».

وعلى مقربة منهم نظم العشرات من أهالى مساكن شبرا الخيمة وقفة احتجاجية أخرى للمطالبة بخفض تكاليف المساكن التى تصل قيمتها إلى أكثر من 23 ألف جنيه، التى تمنح للأسر بحق الانتفاع لمدة 9 سنوات فقط، مطالبين بمد فترة حق الانتفاع وتقليل قيمة المساكن، مطالبين شرف بالتوسط لدى محافظ القليوبية لإنهاء الأزمة.

أما العاملون فى شركة بتروتريد، فقد نقلوا مقر اعتصامهم من أمام وزارة البترول بمدينة نصر، إلى رصيف مجلس الوزراء، لوقوعه فى بؤرة الأحداث، للمطالبة بتعيين الحاصلين على تأشيرات تعيين منذ عام 2008، وعودة العمال المفصولين لعملهم، وإقالة رئيس مجلس إدارة الشركة.

كما طالب 4 من العاملين فى شركة الصرف الصحى، بإلغاء قرارات الفصل التعسفى التى صدرت ضدهم منذ 2004، مطالبين بإعادتهم للشركة تحت أى مسمى وظيفى.

وفى نفس السياق، توجه عدد من أصحاب الشكاوى الفردية للوقوف أمام المجلس فى محاولة منهم لمقابلة أى من المسئولين لعرض مشكلاتهم، حيث اشتكت أم يوسف، من تعرضها للاغتصاب من قبل أحد ضباط وزارة الداخلية، الذى كانت تعمل عنده خادمة، بعدما هددته بفضح متاجرته فى الآثار والمخدرات.

كما وقفت أسرة مكونة من 5 أفراد، تطالب بتوفير وظائف ملائمة للأب والأم، بعدما فقدوا مشاريعهم السياحية فى أعقاب الثورة. كما وقف أحد سائقى التاكسى الأبيض ــ بالملابس الداخلية ــ للتعبير عن ضياع مستحقاته المالية.

مشاهده: 155 | أضاف: medoashor | الترتيب: 0.0/0
مجموع المقالات: 0
إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]